خسائر قياسية للـ "فيفا" في 2016

السبت 08 أبريل 2017 324 قراءة
الاتحاد الدولي لكرة القدم يتكبد خسائر قياسية في العام 2016 بلغت 369 مليون دولار أميركي ويعزو ذلك إلى استثمارات غير مجدية وتبعات فضائح الفساد.
الاتحاد الدولي لكرة القدم يتكبد خسائر قياسية في العام 2016 بلغت 369 مليون دولار أميركي ويعزو ذلك إلى استثمارات غير مجدية وتبعات فضائح الفساد.
تراجع احتياط "الفيفا" المالي من 1.4 مليار دولار في 2015 إلى 1.04 مليار في 2016
تكبد الاتحاد الدولي لكرة القدم خسائر قياسية في العام 2016 بلغت 369مليون دولار أميركي عازياً ذلك إلى إستثمارات غير مجدية وتبعات فضائح الفساد، بحسبتقريره المالي السنوي الذي صدر الجمعة.

وأشار الاتحاد إلى أن الخسائر تعود إلى اعتماده معايير جديدة في مجالالمحاسبة المالية، والكلفة المالية للدعاوى والتحقيقات في فضائح الفساد التيشهدتها الهيئة العام الماضي، محذراً في الوقت نفسه من تراجع احتياطه المالي وتوقعهخسائر أكبر في 2017 قد تبلغ 489 مليوناً.

وأضاف أن الإستثمارات التي كبدت خسائر هي "متحف الفيفا"وفندق آسكوت حيث مقر الاتحاد في مدينة زوريخ السويسرية.

وجاء في التقرير المالي "في 2016، واجه الفيفا أيضاً سلسلةمصاريف غير متوقعة، منها التكاليف القضائية المرتبطة بالتحقيقات الجارية منالسلطات السويسرية والأميركية"، إضافة إلى "تكاليف تنظيم الكونغرس الإنتخابيالإستثنائي في شباط/فبراير 2016" الذي شهد انتخاب السويسري جياني إنفانتينوخلفاً لمواطنه جوزيف بلاتر.

وأشار "الفيفا" إلى أن احتياطه المالي تراجع بسبب هذهالخسائر من 1.4 مليار دولار في 2015 إلى 1.04 مليار في 2016، ويمكن أن ينخفض إلى605 ملايين دولار فقط في نهاية 2017.

الا أن الاتحاد أكد أن هذا الاحتياط سيستعيد عافيته خلال الدورةالمالية 2015-2018، متوقعاً أن يبلغ مع نهايتها 1.65 مليار دولار، لا سيما بسببالعائدات المالية التي سيوفرها مونديال روسيا 2018.

وشدّد الاتحاد على أن نظام المحاسبة المالية الجديد الذي يعتمده، يوفرله "معرفة أفضل بمصادر الإيرادات خلال الدورة المالية التي تمتد أربع سنوات،علماً أن الثلاث الأولى منها تشهد إنفاقاً أكبر من الأخيرة التي تشهد تنظيمكأس العالم لكرة القدم".


موضوعات قد تعجبك

تعليقات الزوار

تابعنا على

124k
234k
614k

اقرأ أيضاً

خدمة النشرة البريدية

إشترك في خدمة النشرة البريدية وتلقى رسالة إلكترونية فور حدوث أي خبر مهم