الشرطة الإنجليزية تنصح رعاياها بهذا الأمر في روسيا

الأربعاء 16 ماي 2018 75 قراءة
الشرطة الإنجليزية تنصح رعاياها بهذا الأمر في روسيا

الشرطة الإنجليزية تنصح رعاياها بهذا الأمر في روسيا

حمزة بصير ـ هدف24

 

 

 

حثت الشرطة الإنجليزية مشجعي المنتخب الوطني الذي سيسافرون الى روسيا لمؤازرة -الأسود الثلاثة- في مونديال 2018، على عدم رفع علم بلادهم، تخوفا من ان يعتبر هذا الأمر استفزازا لأصحاب الضيافة، في ظل العلاقات المتوترة بين البلدين.

 

ويقود مارك روبرتس من مجلس رؤساء الشرطة الوطنية فريقا من زملائه الشرطيين سيتواجدون في روسيا للعمل مع نظرائهم الروس لتوفير الحماية لما يقارب 10 آلاف مشجع إنجليزي، يتوقع انتقالهم الى روسيا لمتابعة المونديال الذي يقام بين 14

يونيو و15 يوليو المقبلين.

 

وقال روبرتس، المسؤول عن كرة القدم في الشرطة الإنجليزية، لصحيفة -ذا تايمز- البريطانية "أعتقد أن الناس في حاجة الى توخي الحذر في ما يتعلق بالأعلام، قد يصل التلويح بالعلم إلى مصاف اعتباره تصرفا إمبرياليا…  يمكن أن يسبب العداوة".

 

وواصل "نحن حقا نحث على توخي الحذر بشأن نصب الأعلام والتلويح بها في الأماكن العامة"، مطالبا مشجعي المنتخب باحترام البلد المضيف، وعدم استفزاره بتصرفات لا يقبلها الإنكليز من جمهور زائر على أرضهم.



وبعد أعمال الشغب بين المشجعين الروس والإنجليز في مدينة مارسيليا الفرنسية خلال كأس أوروبا 2016، نشرت صورا لعشرات الأعلام الإنجليزية "الأسيرة" بيد الروس.



وطلب روبرتس من المشجعين توخي الحذر خصوصا في فولغوغراد (ستالينغراد سابقا)، التي تستضيف المباراة الأولى لانجلترا ضد تونس في 18 يونيو، ضمن منافسات المجموعة السابعة التي تضم بلجيكا وبنما.

 

ويقام المونديال على خلفية توتر حاد بين المملكة المتحدة وروسيا، على خلفية اتهام لندن لموسكو بالمسؤولية عن تسميم العميل المزدوج السابق سيرغي سكريبال وابنته، اللذين عثر عليهما فاقدي الوعي إثر تعرضهما لغاز الاعصاب في سالزبوري بجنوب

غرب انجلترا في 4 مارس الماضي.



واتهمت لندن موسكو بمحاولة قتل العميل وابنته واتخذت سلسلة عقوبات ضد روسيا شملت طرد دبلوماسيين، وتجميد الاتصالات الرفيعة المستوى بين البلدين، إضافة الى مقاطعة مونديال 2018 على المستوى الرسمي.



وحذرت وزارة الخارجية البريطانية في وقت سابق رعاياها الراغبين في التوجه الى روسيا من مخاطر التعرض لمضايقات بعد تصاعد التوتر، داعية إياهم الى "اليقظة"، أضافت "اذا كنتم حاليا في روسيا أو ستتوجهون إليها في الأسابيع المقبلة، ينصح

بالتيقظ وتجنب التعليق علنا على التطورات السياسية الاخيرة".



وقلل رئيس اللجنة المحلية المنظمة للمونديال أليكسي سوروكين من حجم تأثير القرار البريطاني على البطولة، قائلا لوكالة -ريا نوفوستي- الروسية، "الخيار متروك لكل مشجع للقدوم الى كأس العالم من عدمه".



وتابع "هذا الأمر لن يكون له أي تأثير على جودة البطولة، عزمنا على الدوام أن ننظمها على أعلى مستوى".

 

 

 

مضيفا "من المؤسف ألا يلتزم الجميع بمبدأ ترك كرة القدم خارج السياسة".

 

حمزة بصير ـ هدف24

 

 

 

حثت الشرطة الإنجليزية مشجعي المنتخب الوطني الذي سيسافرون الى روسيا لمؤازرة -الأسود الثلاثة- في مونديال 2018، على عدم رفع علم بلادهم، تخوفا من ان يعتبر هذا الأمر استفزازا لأصحاب الضيافة، في ظل العلاقات المتوترة بين البلدين.

 

ويقود مارك روبرتس من مجلس رؤساء الشرطة الوطنية فريقا من زملائه الشرطيين سيتواجدون في روسيا للعمل مع نظرائهم الروس لتوفير الحماية لما يقارب 10 آلاف مشجع إنجليزي، يتوقع انتقالهم الى روسيا لمتابعة المونديال الذي يقام بين 14

يونيو و15 يوليو المقبلين.

 

وقال روبرتس، المسؤول عن كرة القدم في الشرطة الإنجليزية، لصحيفة -ذا تايمز- البريطانية "أعتقد أن الناس في حاجة الى توخي الحذر في ما يتعلق بالأعلام، قد يصل التلويح بالعلم إلى مصاف اعتباره تصرفا إمبرياليا…  يمكن أن يسبب العداوة".

 

وواصل "نحن حقا نحث على توخي الحذر بشأن نصب الأعلام والتلويح بها في الأماكن العامة"، مطالبا مشجعي المنتخب باحترام البلد المضيف، وعدم استفزاره بتصرفات لا يقبلها الإنكليز من جمهور زائر على أرضهم.



وبعد أعمال الشغب بين المشجعين الروس والإنجليز في مدينة مارسيليا الفرنسية خلال كأس أوروبا 2016، نشرت صورا لعشرات الأعلام الإنجليزية "الأسيرة" بيد الروس.



وطلب روبرتس من المشجعين توخي الحذر خصوصا في فولغوغراد (ستالينغراد سابقا)، التي تستضيف المباراة الأولى لانجلترا ضد تونس في 18 يونيو، ضمن منافسات المجموعة السابعة التي تضم بلجيكا وبنما.

 

ويقام المونديال على خلفية توتر حاد بين المملكة المتحدة وروسيا، على خلفية اتهام لندن لموسكو بالمسؤولية عن تسميم العميل المزدوج السابق سيرغي سكريبال وابنته، اللذين عثر عليهما فاقدي الوعي إثر تعرضهما لغاز الاعصاب في سالزبوري بجنوب

غرب انجلترا في 4 مارس الماضي.



واتهمت لندن موسكو بمحاولة قتل العميل وابنته واتخذت سلسلة عقوبات ضد روسيا شملت طرد دبلوماسيين، وتجميد الاتصالات الرفيعة المستوى بين البلدين، إضافة الى مقاطعة مونديال 2018 على المستوى الرسمي.



وحذرت وزارة الخارجية البريطانية في وقت سابق رعاياها الراغبين في التوجه الى روسيا من مخاطر التعرض لمضايقات بعد تصاعد التوتر، داعية إياهم الى "اليقظة"، أضافت "اذا كنتم حاليا في روسيا أو ستتوجهون إليها في الأسابيع المقبلة، ينصح

بالتيقظ وتجنب التعليق علنا على التطورات السياسية الاخيرة".



وقلل رئيس اللجنة المحلية المنظمة للمونديال أليكسي سوروكين من حجم تأثير القرار البريطاني على البطولة، قائلا لوكالة -ريا نوفوستي- الروسية، "الخيار متروك لكل مشجع للقدوم الى كأس العالم من عدمه".



وتابع "هذا الأمر لن يكون له أي تأثير على جودة البطولة، عزمنا على الدوام أن ننظمها على أعلى مستوى".

 

 

 

مضيفا "من المؤسف ألا يلتزم الجميع بمبدأ ترك كرة القدم خارج السياسة".

 

موضوعات قد تعجبك

تعليقات الزوار

اقرأ أيضاً