لاعبي المنتخب السعودي مهددون بالمحاسبة والعقاب

الجمعة 15 يونيو 2018 115 قراءة
لاعبي المنتخب السعودي مهددون بالمحاسبة والعقاب

لاعبي المنتخب السعودي مهددون بالمحاسبة والعقاب

حمزة بصير - هدف 24



ربط عادل عزت رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، مسؤولية الانطلاقة "الكارثية" لمنتخب بلاده في مونديال روسيا مساء أمس الخميس بأداء عدد من اللاعبين الذين "لم يكونوا في بالمستوى المطلوب"، محددا إياهم بالاسم، ويتعلق الأمر بحارس المرمى

عبد الله المعيوف، والمدافع عمر هوساوي، والمهاجم محمد السهلاوي.

 

واستطرد قائلا: "ستتم محاسبة عدد من اللاعبين، وأبرزهم عبدالله المعيوف وعمر هوساوي ومحمد السهلاوي، لسوء مستوياتهم في المباراة".



وأضاف عزت في مداخلة هاتفية لبرنامج -روسيا 2018- بقناة العربية الفضائية السعودية: "أشعر بخيبة أمل كبيرة، وهي نتيجة غير مرضية أبدا، ولا تعكس البرنامج الإعدادي، فقد ركز البرنامج الإعدادي على كسر الخوف أمام المنتخبات الكبيرة في

أراضيها".

 

 

ولم يستثني رئيس الاتحاد السعودي المدرب خوسيه أنطونيو بيتزي من كلامه، معبرا إياه مسؤولا عن الأخطاء التمريرية والفنية، والبطء في إحداث تغييرات، ما ينذر بقوة بأن مشوار المدير الفني للصقور الخضراء دخل فصوله الأخيرة.

 

وسبقت تصريحات رئيس الاتحاد، تصريحات أخرى لـ تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة، عبر شريط مصور توجه به لمتابعيه عبر موقع التواصل الإجتماعي انستغرام، جاء فيه: "لا أعرف ماذا أقول لكم، سودوا وجهي".

 

مضيفا "هذه النتيجة أنا أتحملها كاملا أمام سيدي ولي العهد (الأمير محمد بن سلمان) والجمهور الرياضي، لكن هذه امكانياتهم، عملنا كل شيء، سددنا لهم مستحقاتهم لثلاث سنوات، أحضرنا لهم أفضل طاقم تدريبي".

 

وعكس عادل عزت دافع آل الشيخ، وهو مستشار في الديوان الملكي ورئيس اللجنة الأولمبية، عن المدرب بيتزي، قائلا "لا أحد يقول لي إن بيتزي ليس مدربا معروفا او لا قدرات لديه، لكن هؤلاء هم لاعبونا، جاؤوا اليوم ولم يقدموا خمسة بالمئة مما هو

مطلوب منهم، هذه حقيقة يجب ان نعترف بها".

 

ويذكر أن الشارع السعودي كان يعول كثيرا على مباراته الأولى للمنتخب ضمن المجموعة الأولى التي تضم الأوروغواي ومصر، باعتبار أن المنتخب الروسي هو الرقم الأسهل داخل المجموعة.

 

وفي المقابل، أقر بيتزي أن مستوى اللاعبين كان دون المستوى المطلوب، حتى أن "المنتخب الروسي لم يضطر الى إخراج كل ما لديه من أجل تحقيق الفوز".

 

وتابع المدرب: "علينا أن نستعيد توازننا وننسى الأمر الآن".



وعقب هزيمة السعودية بخماسية اليوم، يكون الأخضر قد استقبل 14 هدفًا بالرأس في بطولة كأس العالم منذ أول مشاركة لها في 1994، أكثر من أي منتخب آخر في نفس الفترة بالبطولة.

 

وفشل المنتخب السعودي في الحفاظ على نظافة شباكه في 13 مباراة من أصل 14 مباراة في كأس العالم.

حمزة بصير - هدف 24



ربط عادل عزت رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، مسؤولية الانطلاقة "الكارثية" لمنتخب بلاده في مونديال روسيا مساء أمس الخميس بأداء عدد من اللاعبين الذين "لم يكونوا في بالمستوى المطلوب"، محددا إياهم بالاسم، ويتعلق الأمر بحارس المرمى

عبد الله المعيوف، والمدافع عمر هوساوي، والمهاجم محمد السهلاوي.

 

واستطرد قائلا: "ستتم محاسبة عدد من اللاعبين، وأبرزهم عبدالله المعيوف وعمر هوساوي ومحمد السهلاوي، لسوء مستوياتهم في المباراة".



وأضاف عزت في مداخلة هاتفية لبرنامج -روسيا 2018- بقناة العربية الفضائية السعودية: "أشعر بخيبة أمل كبيرة، وهي نتيجة غير مرضية أبدا، ولا تعكس البرنامج الإعدادي، فقد ركز البرنامج الإعدادي على كسر الخوف أمام المنتخبات الكبيرة في

أراضيها".

 

 

ولم يستثني رئيس الاتحاد السعودي المدرب خوسيه أنطونيو بيتزي من كلامه، معبرا إياه مسؤولا عن الأخطاء التمريرية والفنية، والبطء في إحداث تغييرات، ما ينذر بقوة بأن مشوار المدير الفني للصقور الخضراء دخل فصوله الأخيرة.

 

وسبقت تصريحات رئيس الاتحاد، تصريحات أخرى لـ تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة، عبر شريط مصور توجه به لمتابعيه عبر موقع التواصل الإجتماعي انستغرام، جاء فيه: "لا أعرف ماذا أقول لكم، سودوا وجهي".

 

مضيفا "هذه النتيجة أنا أتحملها كاملا أمام سيدي ولي العهد (الأمير محمد بن سلمان) والجمهور الرياضي، لكن هذه امكانياتهم، عملنا كل شيء، سددنا لهم مستحقاتهم لثلاث سنوات، أحضرنا لهم أفضل طاقم تدريبي".

 

وعكس عادل عزت دافع آل الشيخ، وهو مستشار في الديوان الملكي ورئيس اللجنة الأولمبية، عن المدرب بيتزي، قائلا "لا أحد يقول لي إن بيتزي ليس مدربا معروفا او لا قدرات لديه، لكن هؤلاء هم لاعبونا، جاؤوا اليوم ولم يقدموا خمسة بالمئة مما هو

مطلوب منهم، هذه حقيقة يجب ان نعترف بها".

 

ويذكر أن الشارع السعودي كان يعول كثيرا على مباراته الأولى للمنتخب ضمن المجموعة الأولى التي تضم الأوروغواي ومصر، باعتبار أن المنتخب الروسي هو الرقم الأسهل داخل المجموعة.

 

وفي المقابل، أقر بيتزي أن مستوى اللاعبين كان دون المستوى المطلوب، حتى أن "المنتخب الروسي لم يضطر الى إخراج كل ما لديه من أجل تحقيق الفوز".

 

وتابع المدرب: "علينا أن نستعيد توازننا وننسى الأمر الآن".



وعقب هزيمة السعودية بخماسية اليوم، يكون الأخضر قد استقبل 14 هدفًا بالرأس في بطولة كأس العالم منذ أول مشاركة لها في 1994، أكثر من أي منتخب آخر في نفس الفترة بالبطولة.

 

وفشل المنتخب السعودي في الحفاظ على نظافة شباكه في 13 مباراة من أصل 14 مباراة في كأس العالم.


موضوعات قد تعجبك

تعليقات الزوار

اقرأ أيضاً