تنافس روسي-سعودي على ملكية نادي ميلان

الأحد 08 يوليوز 2018 209 قراءة
تنافس روسي-سعودي على مكلية نادي ميلان

تنافس روسي-سعودي على ملكية نادي ميلان

 

 

حمزة بصير - هدف 24






ذكر موقع  - كالشيو ميركاتو- الإيطالي أن نادي  آيه سي ميلان، والذي يمتلكه الصيني يونغ هونغ لي، قد يُباع إلى رجل أعمال سعودي، في ظل الأنباء عن إفلاس مالك النادي  وعدم قدرته على تسديد القرض، الذي مول به صفقة الاستحواذ على

الروسونيري.



 

وهو الأمر الذي جعل المالك الصيني يسابق الزمن من اجل تسديد المبالغ المطلوبة لإكمال الصفقة  وعليه تسديد مبلغ 32 مليون يورو قبل ان يستحوذ صندوق اليوت على نسبة 99.7 % من اسهم النادي.



 

ويبقى الحل  هو الدخول في شراكة محتملة في الملكية، موضحًا أن أحد هؤلاء الشركاء المحتملين رجل أعمال سعودي وذكر تقرير الموقع ان رجل الاعمال السعودي صاحب مكانة مرموقه في الاسرة الحاكمة،  ويمكنه دفع 415 مليون يورو لصندوق إليوت  

والاستحواذ على الروسونيري.



 

وأشار الموقع كذلك إلى أن هناك أيضا رجل أعمال روسي ترددت أنباء عن نيته خوض السباق لشراء النادي، وستكون المنافسة حامية الوطيس سعودية - روسية للظفر بالنادي العريق، ويمكن أن يتحدد مستقبل النادي خلال الأسبوع المقبل، حسبما ذكر

الموقع الإيطالي.




 

 

 

حمزة بصير - هدف 24






ذكر موقع  - كالشيو ميركاتو- الإيطالي أن نادي  آيه سي ميلان، والذي يمتلكه الصيني يونغ هونغ لي، قد يُباع إلى رجل أعمال سعودي، في ظل الأنباء عن إفلاس مالك النادي  وعدم قدرته على تسديد القرض، الذي مول به صفقة الاستحواذ على

الروسونيري.



 

وهو الأمر الذي جعل المالك الصيني يسابق الزمن من اجل تسديد المبالغ المطلوبة لإكمال الصفقة  وعليه تسديد مبلغ 32 مليون يورو قبل ان يستحوذ صندوق اليوت على نسبة 99.7 % من اسهم النادي.



 

ويبقى الحل  هو الدخول في شراكة محتملة في الملكية، موضحًا أن أحد هؤلاء الشركاء المحتملين رجل أعمال سعودي وذكر تقرير الموقع ان رجل الاعمال السعودي صاحب مكانة مرموقه في الاسرة الحاكمة،  ويمكنه دفع 415 مليون يورو لصندوق إليوت  

والاستحواذ على الروسونيري.



 

وأشار الموقع كذلك إلى أن هناك أيضا رجل أعمال روسي ترددت أنباء عن نيته خوض السباق لشراء النادي، وستكون المنافسة حامية الوطيس سعودية - روسية للظفر بالنادي العريق، ويمكن أن يتحدد مستقبل النادي خلال الأسبوع المقبل، حسبما ذكر

الموقع الإيطالي.




 


موضوعات قد تعجبك

تعليقات الزوار

اقرأ أيضاً